Except as permitted by the copyright law applicable to you, you are not reproduce or communicate any of the content on this website, including files downloadable from this website, without the permission of the copyright owner.

مراجعة لرواية 1984

Copyright © 2017 Waleed Taleb. Designed by me.
لطالما تهربت من القراءة في الأدب الديستوبي ظناً مني أن ما شهدناه في سوريا كان سوداويا بالشكل الكاف، ولا يوجد داعي للمزيد من الكأبة. ولكن بعد أن قرأت مراجعة لصديق عن رواية 1984، والتي تعتبر من أهم وأشهر الروايات الأدب الديستوبي، والعديد من الأصدقاء تحدثوا عنها وعن عبقرية جورج أورويل في هذه الرواية، قررت الاستماع للرواية عبر تطبيق للكتب الصوتية، وهذه عادتي للاستفادة من وقتي المهدور في شوارع اسطنبول (أكثر من 3 ساعات كل يوم في الطريق) حيث استطيع إنهاء كتابين على الأقل كل شهر بهذه الطريقة.
 
الذي حدث أنه بعد البدء انجذبت للرواية بشكل عجيب، فصرت لأول مرة أحاول أن أطيل الطريق أو أن أخرج بأوقات الذروة لمعرفة ما حدث مع سمث المسكين بطل الرواية..
 
البارحة أنتهيت من الاستماع لها كاملة ويمكنني القول بأن هذه الرواية هي ليست فقط رواية، بل هي كتاب مرجعي في علم السياسة والإجتماع، وهي أشبه بمعجم يعرف بالدول الاستبدادية وطريقة إدارتها للحكم، وعلاقتها مع العامة.
 
الرواية كتبت عام 1949 يتخيل فيها جورج أرويل مستقبلا أسودا للكرة الأرضية بعد الحرب العالمية الثانية، متشائما لدرجة بعيدة لما سيؤول له العالم بعد عام 1984. نعم لم يحدث ما كان جورج يتوقعه بنفس الطريقة ولكن حدث بشكل مشابه في العديد من الدول ومنها سوريا.
 
لسبب ما كنت كل ما أسمع مصطلح الأخ الكبير أتذكر ”الأب القائد“ وكلما سمعت كلمة الحزب لا يخطر على بالي إلا حزب البعث بشقيه الداخلي والخارجي، والكثير من المصطلحات التي لها إسقاطات على نموذج الحكم في سوريا وعلى أي مجتمع شمولي لترى منظورا مشابها لذاك العالم المظلم.
 
استمتعت جداً بالسماع للرواية، وحزنت كثيرا على وينستون. أكثر ما أثار انتباهي هو كتاب غولتشتاين، الكتاب لوحده يمكن أن يكون مرجع، طريقة سرد الكتاب داخل الرواية عبقرية جدا وجعلتني أقراء الفصول الثلالثة مرة واحدة دون القدرة على التوقف، كانت ممتعة بشكل غريب، فهي أشبه بدرس قومية وهمي ولكن حقيقي بنفس الوقت!
 
أهم العبارات التي وقفت عندها طويلا:
 
”من يتحكم في الماضي يستطيع التحكم في المستقبل، ومن يتحكم في الوقت الحالي يستطيع التحكم في الماضي.“
”الحرب هي السلام، الحرية هي العبودية، والجهل قوة.“
”الولاء يعني عدم التفكير، بل هو عدم الحاجة للتفكير. الولاء يعني عدم الوعي“
” إذا أردت أن ترى صورة المستقبل، فتخيل حذاء يدوس على وجه بشري… إلى الأبد”
”غاية السلطة هي السلطة، السلطة وحسب“
”اوبراين : كيف يفرض الانسان سلطته على الاخر..؟ وينستون: بأن يجعله يعاني.“
”لا احد يخلق ديكتاتورية ليحمي بها ثورة ؛ الصحيح اننا نقوم بالثورة كي نصل إلى الديكتاتورية. ”
 
وهناك الكثير من المقاطع التي أعدت سماعها وقراءتها، فعلا الكتاب تحفة فنية لن تتكرر.

Leave a comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.